رثاء الأخ العزيز والعالم الجليل الدكتور : عبد الرحمن بابكر إبراهيم

شعر : د.هاشم البشير محمد
 

 

 

 

جلَّ المــصابُ فـحارَ فيه بياني *** فوهى النهى من لاعجِ الأحزانِ

لغة الدمـــوع سخيةٌ في فقدِ مَن *** حـذق المـتونَ ومهر بالقرآنِ

ترثيه باكية القصـــــــيد بحسرةٍ *** شـجواءَ ملءَ مقاطـع الأوزانِ

يا صاحِ أرقني المصابُ وشفّني*** ألم الفـــــراق وحرقة السلوانِ

حزنٌ يدوم على المدى في خاطري *** وأسىً يمور بمهجتي وجناني

للهِ فقدانُ الصـــــــديق أبـــــثه *** شــكوى وأرجـو رحمة الرحمنِ

لو كــان يُدّرأ القــضاء لصـده *** حـذرُ الذّكــيِّ وحــيلةُ اليقــظانِ

لكــنّما قـدر المــنية نافـــذٌ *** في الخــلقِ رغم تبـاين الـــحِدْثانِ

فعزاؤنا عزُّ الشــــهادة إنّها *** فخر الـــخلود بجَنّة الــرِّضوانِ

يلقى (بشير الخير) في روضاتها *** غرر النـعيم وصحبة الــعدناني

يا (عبدَ الرَحمن) الذي قد أُدرجت *** في بردتيه مــعارف القــرآنِ

لو كان معيار الرجال عقولهم *** رجـحت لعقلك كفــة الميزانِ

ثكلتك (وادي الــنيل) في أحنائها *** ولهُ الأسـيفِ ولــوعة الولـهانِ

فــي كـل كــلّية مـآتم من شــجى *** فــقدِ الأريـبِ العـالم ِالرّباني

يا شــيخ تبكيك المــنابر مـا علا *** فيها خــطيب صــادعٌ ببيانِ

يا شــيخ تبـكيك المــآذن ما دعا *** صـوت المــؤذن يــدعو للديّانِ

يا شــيخ تبكيك الخلاوي ما تلا *** آي الكــتاب مـرتّلُ الـــفرقانِ

تبــكيك أنــحاء الولاية كُلّـها *** أهــلُ القـرى ومــرابع العــربانِ

أنَّ الــحمامُ بها ونوّحَ سبسبٌ *** ورغـتْ أباطح مـسبل الـوديـانِ

والدامـر المـحزون ملء دياره *** حرقُ الأسى وغـمائم الأحـزانِ

سـيدون قد ثُكلت وروّع ربعها *** نبأٌ يفتُّ جلامـدَ الـــصّوّانِ

وسرى بعطبرة النّعيُّ فأبلست *** دور العلوم وأجـهش الثـّـقلانِ

والنيل أحـزنه الفـراق فدمدمت *** جنـباته في أنــّة الأســـوانِ

وبكــى الكـنار على الغـصون مردداً *** شـجناً يذيـب منـابت الأفنانِ

وبكـتك كـليةٌ رفعـت لشـأنها *** علـماً ونهـجاً رائــع الإتــــقانِ

يبكيك طـلاب ٌغرسـت بلـبّهم *** تقوى الإلهِ وقــوةِ الإيــمـانِ

علّمت عن ورش قراءة نافع *** ورويت عن حـفص وعن سفيانِ

وحذقت من سـنن القراءة أوجهاً *** وطرائقَ عـزّت عـلى الأقـرانِ

وحُبيت مزمـار التـلاوة رائـعاً *** بطـلاوة تسبي حـمى الوجـدانِ

أما الحـديث فأنت فـارس متنه *** كصـنيع أحـمدَ فيـه والألــــباني

علم الفـرائض قد سبرت بحوره *** وجلوت مشـكله إلى الأذهـانِ

فسّـرت للذكـر الـحكيم وكم جلت *** منـك المـدارك مـقصد التـبيانِ

أورثت طلاب المعارف موئلاً *** عـذب الـورود ومـنهل العـرفانِ

أسـفي على فقد الذي من طـبعه ِ *** زهد الـحكيم وعـزة الفرســانِ

كم كـنت مـوفور الفضائل داره *** مـأوى الضعاف ومنزل الضيفانِ

فـعزاؤنا عـلم نشـرت فنونه *** صدقاته تجري مع الأزمـــانِ

ارق ورتـل في الجنان مكـرماً *** يجـزيك ربـي بواســع الـغفرانِ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاثنين 15 - 1 -2013م
د/ هاشم البشير محمد